النشرة

و م ع - الاربعاء 16 ديسمبر 2020

أبرز اهتمامات الصحف المغاربية




تونس -اهتمت الصحف المغاربية، الصادرة اليوم الأربعاء، على الخصوص، بالنقاش حول لائحة للتنديد بتبييض الإرهاب بتونس، وبجهود التصدي لجائحة (كوفيد-19) بموريتانيا.

ففي تونس، كتبت صحيفة (المغرب) أن " الحزب الدستوري الحر أعلن يوم أمس عن اعتصام جديد أطلق عليه اسم "الغضب"، وهذه المرة تنديدا بغياب النواب عن الجلسة العامة المخصصة لمناقشة لائحة تقدمت بها كتلة الحزب والتي حملت عنوان مشروع لائحة تهدف إلى إصدار البرلمان تنديدا بالإرهاب ودعوة الحكومة لتجفيف منابعه وتفكيك منظومة تمويله وحل التنظيمات السياسية والجمعوية الداعمة للعنف والفكر الظلامي المتطرف".

وأوضحت أن "جل الكتل تغيبت عن الجلسة المخصصة للائحة، مما ادى الى رفع وتأجيل الجلسة لعدم اكتمال النصاب في مرة اولى ولاحقا وانتظار نصف ساعة لعقدها بالثلث الذي لم يكن متوفرا في قاعة المجلس، مما أدى إلى رفع الجلسة وإسقاط اللائحة..".

وتابعت الصحيفة أنه "أيا كان الحدث وأيا كانت التفاصيل، يسارع الدستوري الحر لجعله منصة وقاعدة لهجوم جديد على (حركة) النهضة وجر البرلمان خلفه ليرهنه بيده الى غاية تحقيق مطالبه، في تمش تكرر كثيرا خلال سنة قدم فيها الحزب ثلاث لوائح كلها تتعلق بشكل او بآخر بمعركته مع النهضة التي يصنفها كإخوان، معركة حققت لعبير موسي وحزبها شعبية وقاعدة انتخابية وهو ما جعلها تتمسك بها اكثر وتواصل العمل بها لإقرار كلي ونهائي لانقسام المشهد البرلماني والسياسي الى فريقين، الأول تقوده عبير والثاني النهضة ولا مكان لطرف ثالث بينهما، وهو ما تعتبره أساسيا للنجاح وضمان استمرار الزخم من حولها".

من جهتها أشارت صحيفة (الشروق) إلى سقوط مشروع لائحة إدانة تبييض الإرهاب، الذي قدمته رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي، "بسبب تغيب مقصود لأغلب النواب، الذين أوقعوا موسي في فخ انتهاء العمل بالإجراءات الاستثنائية"، التي تم التصويت عليها في 7 أكتوبر 2020، والتي تمكن النواب من تسجيل حضورهم عن بعد، موضحة أن هذه الإجراءات انتهى العمل بها رسميا يوم 12 دجنبر 2020، وهو ما جعل البرلمان يعود إلى النظام العادي في عمله.

وأضافت أن رئيسة الحزب الدستوري الحر، عبير موسي، انتقدت إلغاء الجلسة العامة، واتهمت النواب الذين لم يحضروا بالهروب لمنع عقد الجلسة، وقالت إن الكتلة الديمقراطية قدمت مقترحا في مشروع لائحة الحزب الدستوري الحر وتم الأخذ بجزء منه، إلا أن نواب الكتلة لم يحضروا في الجلسة العامة، بدعوى تنفيذهم لاعتصام.

وسجلت الصحيفة أن ما قالته عبير موسي رد عليه رئيس الكتلة الديمقراطية، محمد عمار، الذي اعتبر أن اللوائح أصبحت مضيعة للوقت وإدارة للمزايدة، مشددا على ضرورة تنقيح الفصل 141 من النظام الداخلي الذي يتحدث عن الحق في تقديم اللوائح.

وتابعت أن رئيس كتلة حركة النهضة، عماد الخميري، اعتبر أنه آن الأوان لتعديل الفصل 141، من النظام الداخلي لمجلس نواب الشعب، وذلك من أجل أن يصبح استخدام اللائحة ضمن أغلبية محترمة لا تقل عن ثلث أعضاء المجلس وفي مضامين مجمعة، مطالبا بتعليق العمل بهذا الفصل، لسوء استخدامه من قبل رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر.

من جهتها، نقلت صحيفة (الصباح) عن عبير موسي قولها في تسجيل مباشر عبر صفحتها الرسمية على "فيسبوك" داخل قاعة الجلسات رفقة أعضاء كتلة الحزب، إن "غياب نواب حركة الإخوان .. والكتلة الديمقراطية المعتصمة ضد العنف والظلامية، يؤكد رفض البرلمان، الذي هو القلب النابض لمنظومة الحكم في تونس، بأن يضع الحكومة والبنك المركزي أمام مسؤولياتهما باتخاذ موقف رسمي للتنديد بالإرهاب وكشف شبكات التمويل الأجنبي للأحزاب".

وأضافت الصحيفة أن موسي أكدت أن "الحزب الدستوري لن يتراجع وسيتخذ إجراءات تصعيدية في اطار القانون والدستور"، مضيفة "نحن بتقديمنا لهذه اللائحة ودعوتنا لتشديد الرقابة على التمويلات الأجنبية للجمعيات والأحزاب نحمل الحكومة والبنك المركزي مسؤوليتهما الرقابية وندعوهما لمحاسبتنا وتقديمنا للقضاء إن ثبت تورطنا في هذه المسائل".


وفي موريتانيا، اهتمت الصحف، بجهود التصدي لجائحة (كوفيد-19)، حيث كتبت أن منسقية الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان، عقدت، أمس، اجتماعا خصص لمناقشة الموجة الثانية من جائحة "كورونا" التي تشهدها البلاد، مبرزة أن هذه التشكيلات السياسية اتفقت على تكثيف التعبئة والعمل الميداني لخلق رأي عام ووعي مجتمعي بخطورة المرض.

وبحسب الصحف، فقد أعلنت المنسقية، خلال مؤتمر صحفي مقتضب، في أعقاب هذا الاجتماع الذي عقدته بمقر حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم، أنه من المنتظر أن تصل إلى موريتانيا، في غضون أسابيع قليلة، 850 ألف جرعة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا.

ونقلت عن رئيس حزب التحالف الوطني الديمقراطي، عضو المنسقية، يعقوب ولد أمين، قوله، خلال المؤتمر الصحفي ، إن "وزارة الصحة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية ستحصل على 850 ألف جرعة من اللقاح، ستبدأ في الوصول شهر يناير المقبل".

وأضافت الصحف أن المتحدث باسم المنسقية لم يحدد نوعية اللقاح الذي ستحصل عليه موريتانيا، في ظل وجود عدة لقاحات متداولة في العالم، مؤكدا أن هناك عملا مكثفا للحصول على كمية أكبر من اللقاحات.

وذكرت بأنه سبق لوزير الصحة، محمد نذيرو ولد حامد، أن أعلن أن موريتانيا ستحصل على نسبة 20 في المائة من احتياجاتها من اللقاحات.

وعلى صعيد متصل، أوردت الصحف أن المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة " الإيسسكو" اختارت موريتانيا ضمن 10 دول إفريقية، ستحصل كل واحدة منها على 200 ألف دولار مقدمة من المنظمة لمواجهة جائحة (كوفيد- 19).

كما نقلت الصحف عن مصدر رسمي موريتاني، قوله إن موريتانيا ستنتظر ثلاثة أشهر على الأقل قبل استخدام اللقاح المضاد لفيروس كورونا، رغم حصولها على تعهد من تحالف دولي بتوفير 20 في المائة من حاجياتها من اللقاح.

ووفقا للصحف، فقد أوضح المصدر، الذي فضل حجب هويته، أن هذا التوجه يأتي بعد أيام من النقاش على مستوى وزارة الصحة والجهات المختصة، مبرزا أن التحالف الدولي لم يحدد بعد طبيعة اللقاح الذي سيرسل إلى موريتانيا، في ظل اعتماد لقاحات أمريكية وألمانية وصينية وروسية.

وذكرت الصحف بأنه سبق لمسؤول إقليمي في منظمة الصحة العالمية أن صرح بأن موريتانيا ستحصل على كمية من لقاحات كورونا "قبل الموجة الثالثة"، فيما تشير توقعات الخبراء إلى أن شهر مارس المقبل "قد تحدث فيه موجة ثالثة من الجائحة"