إمواطن


22/08/2019

أخبار اقتصادية من المغرب العربي




تونس - أعلن الوزير التونسي المكلف بالإصلاحات الكبرى، توفيق الراجحي، أمس الأربعاء، أن بلاده ستطلق، بداية من شتنبر المقبل، موقعا الكترونيا يحمل اسم "طاقتنا . تي ان "، لمزيد تحسين الشفافية في المجال الطاقي، حسب ما أسفرت عنه مخرجات الحوار الوطني حول الطاقة.

وقال الراجحي، في تصريح صحافي، على هامش زيارة الى ولاية المنستير، ان هناك نسخة أولية لمجلة (مدونة) المحروقات التي تتواصل عملية مراجعتها، موضحا أن المراجعة شملت آليات اسناد رخص التنقيب وطرق تقاسم الأرباح، وقد تنص هذه المجلة على إحداث وكالة للتعديل الطاقي تشرف على الأسعار والإنتاج، ويكون لها دور رقابي وتحفيزي.

وأسفر الحوار الوطني حول الطاقة عن ضرورة زيادة العرض الطاقي، والرفع من الطاقات المتجددة، والتحكم في الطلب الطاقي وترشيده، وتحسين الشفافية والحكامة في الطاقة.

واكد الراجحي، في السياق ذاته، أن تونس متقدمة في مجال الإصلاحات الهيكلية على مستوى القوانين، ومن ذلك قانون البنوك وقانون مناخ الأعمال وقانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وسجل المؤسسات وقانون المؤسسات الناشئة.

-يعقد مجلس أصحاب المصلحة في قطاع الصناعات الاستخراجية (مؤسسات حكومية وقطاع خاص وجمعيات)، اليوم الخميس، بتونس العاصمة، اول اجتماع له، مشكلا خطوة اخرى في اتجاه انضمام تونس الى المبادرة الدولية للشفافية في الصناعات الاستخراجية.

ومن المنتظر أن يحضر هذا الاجتماع مسؤولون عن قطاع الصناعة وعن اللجان التشريعية المتخصصة (لجنة الصناعة والطاقة والثروات الطبيعية بمجلس نواب الشعب)،

ويسبق اجتماع المجلس مداخلات لكل من رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، شوقي الطبيب، ورئيس لجنة الصناعة بمجلس نواب الشعب، عامر لعريض، ووزير الصناعة والمؤسسات الصغرى، سليم الفرياني، وممثل المجتمع المدني، إلى جانب عرض المراحل المقبلة لعمل المجلس.

ويتشكل مجلس اصحاب المصلحة، وفق دليل المشرعين لمبادرة الشفافية في مجال الصناعات الاستخراجية، الذي أعدته الأمانة الدولية للشفافية في الصناعات الاستخراجية، من الوكالات الحكومية في مجال الطاقة وشركات النفط والغاز الخاصة واتحادات الاعمال ومنظمات المجتمع المدني المهتمة بالمجال.

وتتم ادارة مبادرة الشفافية في قطاع الصناعات الاستخراجية على مستوى كل دولة تحت اشراف مسؤول حكومي ومجموعة من اصحاب المصالح، وتمولها الحكومة في حين تخضع هذه المبادرة على المستوى الدولي لإدارة مجلس المبادرة المكون من 20 شخصا، الذي يوجد مقره بأوسلو عاصمة النرويج.

وتعمل تونس، منذ سنة 2011 ، على تطوير التشريعات في قطاع الطاقة والصناعات الاستخراجية لإتاحة المزيد من المعلومات وجعلها شفافة اكثر الى جانب ارساء هياكل لمكافحة الفساد وتطوير قواعد البيانات المفتوحة.

-نواكشوط/ أفادت مصادر إعلامية موريتانية، بأنه من المنتظر أن تصوت مؤسسة التمويل الدولية، ذراع البنك الدولي للاستثمار في القطاع الخاص، منتصف شهر أكتوبر المقبل، على تقديم تمويل بقيمة 300 مليون دولار أمريكي لمنجم الذهب في تازيازت بموريتانيا.

وأوضحت، استنادا لوثائق منشورة على موقع المؤسسة الإلكتروني، أن قرار الاستثمار، الذي سيكون أول مشروع لمؤسسة التمويل الدولية في موريتانيا، يوجد في طور المناقشة، مضيفة أن المنجم، الذي تديره شركة تازيازت موريتانيا المحدودة التابعة لشركة كينروس الكندية، قد استوفى جميع الشروط البيئية والاجتماعية التي حددتها المؤسسة كشرط مسبق للنظر في استثمار بهذا الحجم.

وأشارت إلى أن المؤسسة تقود تحالفا من الممولين، حيث ستقدم مبلغ 155 مليون دولار بالإضافة إلى 145 مليون دولار من الشركة الكندية لتطوير الصادرات، وبنكان تجاريان لم يتم الكشف عنهما بعد.

وذكرت أن مؤسسة التمويل الدولية تعتبر أن هذا الاستثمار سيكون له تأثير إيجابي كبير على الاقتصاد الموريتاني، مبرزة أن استثمارات المؤسسة تخضع لعدد كبير من الدراسات المسبقة المستقلة، من أجل ضمان التأثير الإيجابي للمشاريع ومطابقتها للمعايير الدولية.



المصدر : https://www.aljanoubiya.com/algnoby/c/0/i/36650787...

أخبار | الجنوبية