إمواطن


09/10/2019

أخبار اقتصادية من المغرب العربي

و م ع



تونس - تحسنت الصادرات التونسية بنسبة 12 بالمائة خلال التسعة أشهر الأولى من سنة 2019 مقارنة بنفس الفترة من سنة 2018.

و كشفت الإحصائيات الدورية للمعهد الوطني للإحصاء حول المبادلات التجارية التونسية مع الخارج بالأسعار الجارية، أن قيمة الصادرات قد بلغت 33 مليارا و8 ملايين دينارا (أورو واحد يساوي 3.1 دينار) مقابل 29 مليارا و481 مليون دينار خلال الفترة نفسها من سنة 2018.

كما ارتفعت الواردات بنسبة 6ر9 بالمائة حيث بلغت قيمتها 47 مليارا و 5ر856 مليون دينار مقابل 43 مليارا و8ر664 مليون دينار تم تسجيلها خلال الأشهر التسعة الأولى من سنة 2018.

وقد نتج عن هذا التطور في الصادرات (12 بالمائة) والواردات (6ر9 بالمائة) تسجيل عجز تجاري في حدود 14 مليار و1ر848 مليون دينار مقابل 14 مليار و 2ر183 مليون دينار خلال الأشهر التسعة الأولى من سنة 2018.

وعلى مستوى القطاعات، سجلت صادرات قطاع الطاقة ارتفاعا بنسبة 1ر35 بالمائة وقطاع الفوسفاط ومشتقاته بنسبة 1ر27 بالمائة، وقطاع الصناعات الميكانيكية والكهربائية بنسبة 9ر15 بالمائة، وقطاع النسيج والملابس والجلد بنسبة 3ر8 بالمائة، وقطاع الصناعات المعملية الأخرى بنسبة 1ر19 بالمائة.

وفي المقابل، سجلت صادرات قطاع المنتوجات الفلاحية والغذائية انخفاضا بنسبة 5ر13 بالمائة نتيجة التراجع المسجل في مبيعات زيت الزيتون (مليار و22 مليون دينار مقابل مليار و8ر691 مليون دينار).

وأظهرت وثيقة المعهد الوطني للاحصاء ارتفاعا لصادرات تونس نحو الاتحاد الاوروبي بنسبة 8ر13 بالمائة. ويمكن تفسير هذا التطور بالارتفاع المسجل في الصادرات مع ألمانيا بنسبة 22 بالمائة وإيطاليا بنسبة 2ر14 بالمائة وفرنسا بنسبة 5ر11 بالمائة.

وفي المقابل سجلت صادرات تونس انخفاضا مع بلدان أوروبية أخرى على غرار اسبانيا بنسبة 6ر14 بالمائة وجمهورية التشيك بنسبة 10 بالمائة.

أما على الصعيد العربي، تبرز النتائج ارتفاعا للصادرات التونسية مع ليبيا بنسبة 7ر37 بالمائة ومع المغرب بنسبة 5ر14 بالمائة ومع الجزائر بنسبة 8ر12 بالمائة، بحسب المصدر نفسه.

وبخصوص الواردات، فقد بلغت المبادلات التونسية مع الاتحاد الأوروبي (التي تمثل 7ر51 بالمائة من إجمالي الواردات) ما قيمته 24 مليار و 6ر718 مليون دينار، مسجلة زيادة بلغت 8ر5 بالمائة. وقد سجلت الواردات تطورا مع ايطاليا بنسبة 5ر9 بالمائة ومع فرنسا بنسبة 6ر5 بالمائة.

وسجل الميزان التجاري عجزا مع بعض البلدان مثل الصين (4 مليار و2ر440 مليون دينار) والجزائر (2 مليار و 8ر432 مليون دينار) وايطاليا (2 مليار و2ر82 مليون دينار) وتركيا (مليار و9ر808 مليون دينار) وروسيا (مليار و6ر103 مليون دينار).

وفي المقابل، سجلت المبادلات التجارية فائضا مع العديد من البلدان الأخرى وأهمها فرنسا بما قيمته 3 ملايير و 4ر58 مليون دينار وليبيا 1ر982 مليون دينار.

============

ـ أفاد وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري التونسي، سمير الطيب، أن المحصول الاستثنائي من الحبوب لموسم 2019/2018 سيمكن من تقليص واردات المنتجات الغذائية واقتصاد حوالي 350 مليون دينار (أورو واحد يساوي 3.1 دينار) منها قرابة 100 مليون دينار في متم 2019.

وأوضح الطيب خلال يوم تقييمي نظمه مكتب الحبوب أنه "رغم الصعوبات التي عرفتها عمليات التجميع، فإن الموسم كان استثنائيا بفضل الاجراءات المتخذة لاسيما منها الاتفاقية المبرمة بين مكتب الحبوب والبنك الوطني الفلاحي لتمويل الموسم".

وأضاف أن نجاح الموسم، يعود أيضا إلى الظروف المناخية الملائمة، واعادة استغلال السكك الحديدية مما سهل عمليات نقل الحبوب وتخصيص 31 شاحنة تابعة للجيش التونسي.

وذكرت مديرة التطوير والجودة بالوزارة، سلوى بن حديد زواري أن الصعوبات التي شهدها الموسم تتعلق بالخصوص بالخزن والتجميع والنقل، مؤكدة في ذات السياق على ضرورة إحداث مراكز تجميع جديدة في بعض المناطق وتحديث وتطوير المراكز الحالية و ايجاد الحلول اللازمة للإشكاليات المتعلقة بالتجميع والنقل من خلال تخصيص المزيد من القطارات.

يذكر أن كميات الحبوب المجمعة في متم غشت 2019 بلغت حوالي 12.9 مليون قنطار أي بزيادة قدرها 65 بالمائة مقارنة بالموسم الماضي، حسب ما افاد به مدير عام مكتب الحبوب، توفيق السعيدي.

وتتوزع هذه الكميات بين 8.8 مليون قنطار من القمح الصلب و750 ألف قنطار من القمح اللين و3.3 مليون قنطار من الشعير والتريتيكال.

=============

نواكشوط/أجرى وزير الصيد والاقتصاد البحري الموريتاني، الناني ولد أشروقه، أمس الثلاثاء، بنواكشوط، مباحثات مع السفير، رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي المعتمد في موريتانيا، جياكومو ديرازو، تناولت علاقات التعاون في التنمية، وخاصة في مجال قطاع الصيد.

وقال ولد أشروقه إن شركاء بلاده في قطاع الصيد سيتم إشراكهم في إعداد الاستراتيجية الجديدة للقطاع 2020 /2025، مشيرا إلى أن الاتحاد الأوروبي سيكون في مقدمة المدعوين.

من جهته، أعرب جياكومو ديرازو عن ارتياح الاتحاد الأوروبي لتقييم هذه الاستراتيجية، مشيرا إلى استعداد الاتحاد لمواكبة قطاع الصيد الموريتاني في مختلف مراحل إعدادها.

أخبار | الثقافية