إمواطن


10/07/2019

أخبار البيئة من العالم العربي




الدوحة - أفادت وسائل إعلام محلية بأنه تم اختيار قطر في شخص مدير مجلس قطر للمباني الخضراء، عضو مؤسسة قطر، نائبا لرئاسة الشبكة الإقليمية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، التابعة للمجلس العالمي للمباني الخضراء.

ونقلت المصادر ذاتها عن المديرة التنفيذية للمجلس العالمي للمباني الخضراء، كريستينا جامبوا قولها؛ إنه في الوقت الذي يمثل فيه المناخ "تحديا عالميا، فإن الحلول المتعلقة به غالبا ما تكون محلية وإقليمية"، موضحة أنه لهذا السبب يكون بناء المباني الخضراء على المستوى المحلي والإقليمي، بدعم مستمر من الشبكة الإقليمية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، "أمرا ضروريا لتحقيق مهمتها المتمثلة في نشر المباني الخضراء للجميع في كل مكان" كأحد الحلول الأكثر نجاعة لتفعيل المسؤولية الفردية والجماعية على نحو عملي في حماية التوازنات البيئية.

ووصفت المسؤول القطري المنتخب بأنه "من أهم الشخصيات الداعمة للاستدامة في بلده"، وأن منصبه الجديد كنائب للرئيس سيساعد في تعزيز شبكة مجالس المباني الخضراء في المنطقة.

وبحسب المتخصصين في هذا الشأن، تصنف المباني ب"الخضراء" حين تكون روعيت جميع الاعتبارات البيئية في بنائها؛ بدءا من التصميم، مرورا بالتنفيذ والتشغيل والصيانة، وما يتصل بتصميم الفراغات وكفاءة الطاقة والمياه وكفاءة استخدام الموارد وجودة البيئة الداخلية للمبنى، وصولا الى أثر المبنى ككل على البيئة.

يشار الى أن المجلس العالمي للمباني الخضراء تحالف مكون من مجالس وطنية للأبنية الخضراء في أكثر من 80 بلدا حول العالم، تأسس في 2002، ويوجد مقره في تورنتو بكندا، ويعد "أكبر منظمة دولية ذات تأثير في سوق المباني الخضراء".

ويذكر أن الشبكة الإقليمية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا التابعة للمجلس العالمي للمباني الخضراء، تتألف من تسعة مجالس تتواجد بكل من المغرب وقطر والبحرين ومصر والإمارات والأردن والكويت ولبنان وفلسطين.

 أبوظبي/ أظهر تقرير بيئي حديث أن إجمالي انبعاثات غازات الدفيئة في إمارة أبوظبي والتي شكل ثاني أكسيد الكربون 89 بالمائة منها، زادت خلال الفترة 2010-2016 بمعدل سنوي نسبته 6 لتصل في العام 2016 الى 135.4 مليون طن مكافئ ثاني اكسيد الكربون علما بان هذه الكمية من الانبعاثات تمثل نسبة أقل من 0.3 في المائة من مجمل انبعاثات العالم.

وأوضح التقرير الذي نشرت مضامينه هيئة البيئة-أبوظبي أمس، أن الزيادة في الانبعاثات تتماشى مع النمو السكاني والزيادة في الناتج المحلي الإجمالي والتنمية الاقتصادية، مشيرا إلى أن السبب الرئيسي وراء هذه الزيادة هو توليد الكهرباء وتحلية المياه، واستخراج ومعالجة النفط والغاز والأنشطة الصناعية وقطاع النقل.

وأضاف التقرير أن استراتيجيات التنمية المستدامة وتدابير التخفيف من مخاطر التغير المناخي الحالية تضمن بأن تبقى أبوظبي على المسار الصحيح لتحقيق تخفيضات كبرى في انبعاثات غازات الدفيئة على المدى المتوسط مقارنة مع منظور سيناريو العمل كالمعتاد الذي يفترض عدم وجود ضوابط للإنبعاثات، حيث ستساهم استراتيجيات التخفيف في استقرار الانبعاثات خلال العقد المقبل على مستوى مشابه لمستوى الانبعاثات الحالي.

وفيما يتعلق بنصيب الفرد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الإمارة، توقع التقرير أن ينخفض بنسبة 50 بالمائة من القيم الحالية بحلول العام 2030. في حين يتوقع أن يحقق قطاع الطاقة (المصدر الأكبر لانبعاثات الغازات الدفيئة في عام 2016 (78.2 بالمائة)، أكبر نسبة لخفض الانبعاثات (37 بالمائة) خلال العقد المقبل.

-- أعلنت قناة "ناشونال جيوغرافيك أبوظبي"، التابعة لشركة أبوظبي للإعلام وهيئة البيئة - أبوظبي، إطلاق سلسلة وثائقية جديدة بعنوان "استكشف بيئتك"، لتسليط الضوء على مختلف أنواع النباتات والحيوانات في أبوظبي، والخطوات المتبعة للحفاظ على التراث الطبيعي المحلي.

وذكرت وسائل اعلام محلية أن السلسلة الجديدة تعكس التزام أبوظبي بحماية التنوع البيولوجي للنظام الصحراوي والبحري في الإمارات، إذ يصطحب المشاهدين في رحلة شيقة عبر مختلف المحميات الطبيعية في أبوظبي بما في ذلك 400 نوع من النباتات، وثلاثة ملايين طائر مهاجر يمروا سنويا عبر الإمارات، وكذلك الموائل البحرية والتي تعد موطنا لأعلى كثافة عددية من أبقار البحر في العالم، إضافة إلى سلاحف منقار الصقر وأربعة أنواع من أسماك القرش المهددة بالانقراض عالميا ، و240 نوعا من الأسماك وغيرها من الأنواع النادرة.

وتهدف السلسلة إلى حث المشاهدين على الحفاظ على البيئة من خلال اتخاذ خطوات صغيرة من شأنها أن تحد من التلوث البيئي، وكذا نشر الوعي بالمخاطر التي تهدد البيئة والتنوع البيولوجي المحلي، وهو ما يتماشى مع دعوة الأمم المتحدة بضرورة مشاركة الجميع في حملات الحفاظ على البيئة، إذ أثبتت الدراسات أن معدلات البيئة الطبيعية في انخفاض بينما تتسارع معدلات انقراض الكثير من الأنواع على مستوى العالم بشكل غير مسبوق وهو ما ينتج آثار خطيرة على البشرية كلها.

كما تعكس أهداف هيئة البيئة - أبوظبي تعزيز التنمية المستدامة والحفاظ على البيئة، فضلا عن التزامها برفع الوعي حول القضايا البيئية العالمية مثل تدهور الحياة البرية وتلوث المحيطات وتغير المناخ.

المنامة/ تم مؤخرا توقيع مذكرة تفاهم بين المجلس الأعلى للبيئة وشركة نفط البحرين (بابكو) بشأن التعاون في مجال الحفاظ على أشجار القرم، التي تساهم بشكل كبير في حماية البيئة بمختلف مناطق البحرين.

وقال الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة، محمد بن دينه، بالمناسبة، إن توقيع هذه الاتفاقية يأتي تعزيزا لمبدأ الشراكة المؤسسية بين المجلس ومختلف القطاعات الحكومية وغير الحكومية في المملكة، مشيدا بالمبادرات الهادفة إلى تعزيز الملف البيئي والحفاظ على نبات القرم الذي يعد من أكثر النباتات فائدة للبيئة البحرية والبرية.

وأشاد بن دينه، في هذا الصدد، بالدور "الملموس" الذي تضطلع به شركة (بابكو) في سبيل الحفاظ على البيئة، وذلك من خلال العديد من الأنشطة والمبادرات والبرامج البيئية.

ومن جهته، أكد نائب الرئيس التنفيذي لشركة (بابكو)، إبراهيم عبد الله طالب، الجهود المبذولة في مملكة البحرين للحفاظ على البيئة البحرية واستزراع نبات القرم في مختلف مناطق المملكة، مشيرا إلى أن توقيع هذه الاتفاقية مع المجلس تروم توسيع نطاق زراعة هذا النبات واستثمار فوائده العديدة في الحفاظ على البيئة في البحرين.



Source : https://www.aljanoubiya.com/algnoby/c/0/i/35446995...

أخبار | الثقافية