النشرة

و م ع - الثلاثاء 18 فبراير 2020

أخبار البيئة من العالم العربي



دبي - شرعت هيئة الصحة بدبي مؤخرا في تنفيذ المرحلة الأولى لمشروع " البيت الأخضر " الذي يهدف الى تشجيع الإنتاج الزراعي والمحافظة على البيئة . وأفادت الهيئة بأنها ستعمل على تنفيذ المراحل المقبلة للمشروع داخل المستشفيات والمراكز الصحية التابعة لها وذلك ضمن مبادرات التنمية المستدامة والتطبيقات الخضراء .


وقال يوسف محمد آل علي مدير إدارة سلامة وصحة البيئة المؤسسية بالهيئة ان هذا المشروع سيساهم في خفض درجات الحرارة، بالإضافة الى تشجيع ورفع وعي الموظفين وأفراد المجتمع لبرامج الإنتاج الزراعي والمحافظة على البيئة والتغذية الصحية، واستعمال المواد المستدامة في الزراعة من خلال أنظمة وتقنيات مستدامة ومواد معاد استخدامها. 

وأكد ان المشاريع التي سيتم تنفيذها في المراكز الصحية ستساهم في زيادة الرقعة الخضراء في المنشآت الصحية التابعة للهيئة، ورفع جودة الهواء من خلال خفض الانبعاثات الكربونية وزيادة نسبة الأوكسجين وتقليل نسبة ثاني أكسيد الكربون في الجو نتيجة عملية التمثيل الضوئي وتقليل وترشيد استهلاك الماء والكهرباء بشكل اقتصادي ومستدام . 

 الدوحة / أسفرت جهود إدارة النظافة العامة بقطاع شؤون الخدمات العامة بقطر ، خلال يناير الماضي، عن جمع أكثر من 136 ألف طن من النفايات ، شملت71 ألف و136 طنا نفايات منزلية، و6138 مخلفات إنشائية، و30624 نفايات صلبة، و26590 مخلفات أشجار ومختلطة، و1849 نفايات ناجمة عن الرمي العشوائي. 

كما قامت المصالح التابعة لإدارة النظافة ، حسب ما أوردته وسائل إعلام محلية ، بإزالة 6928 إطارات تالفة، و69 لوحة إرشادية، و614 حيوانات نافقة، و16 سيارة مهملة، إلى جانب تحرير 116 مخالفة لقانون النظافة العامة. 

ونفذت الإدارة 903 طلبات خاصة بالنظافة، من بينها 275 من الجهات الحكومية، و402 إلكترونية، و226 شخصية، بالإضافة إلى تنفيذ 200 شكوى واردة عن طريق البلديات. كما وفرت الإدارة 989 حاوية لرمي النفايات، ضمت 179 حاوية جديدة، و374 إضافية، وتبديل 436 حاويات تالفة.

-/ أعلنت وزارة المواصلات والاتصالات أنها في المراحل الأخيرة من وضع الاستراتيجية والتشريعات الخاصة بمشروع الحافلات الكهربائية في دولة قطر .

ويأتي هذا المشروع ضمن استراتيجية الوزارة الرامية إلى توفير نظام نقل متكامل متعدد الوسائط على مستوى عالمي يقدم خدمات آمنة وموثوق بها وصديقة للبيئة ، بما يتماشى مع تحقيق ركائز رؤية قطر الوطنية 2030 المتمثلة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية والبيئية.

وأفادت الوزارة ، حسبما أوردته وسائل إعلام محلية ، بأن مشروع الحافلات الكهربائية يهدف إلى دعم مسيرة الدولة في خطواتها نحو مستقبل أخضر ، وتحقيق التوازن الاقتصادي والبيئي لضمان استدامة مشاريع البنية التحتية لقطاع المواصلات ، فضلا عن دعم النمو الاقتصادي وتحقيق الفائدة القصوى للموارد الطبيعية من خلال زيادة العوائد الخارجية لقطاعي النفط والغاز ، وتطوير وسائل النقل عبر توظيف الطاقة البديلة والنظيفة وفق أحدث الأنظمة العالمية الصديقة للبيئة للحد من الانبعاثات الكربونية الضارة مما يوفر بيئة نظيفة وصحية وآمنة للأجيال القادمة.

وفي هذا الاطار ، قال جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات ، إنه سيتم التحول التدريجي لخدمات الحافلات العامة والحافلات المدرسية الحكومية والحافلات المغذية لمترو الدوحة إلى الحافلات الكهربائية ، بما يحقق النسبة المطلوبة لخفض معدل الانبعاثات الكربونية الضارة التي تسببها الحافلات بحلول عام 2030، بالإضافة إلى تحقيق تضافر كافة الجهود المبذولة لصون الاستدامة البيئية.

وتستهدف الاستراتيجية تحول 25 في المائة من أسطول حافلات النقل العام إلى حافلات كهربائية بحلول 2022 واستخدام الحافلات الكهربائية في الخدمات الرئيسية خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 لتكون أول بطولة تستخدم حافلات نقل جماعي كهربائية.

الرياض/ نظمت أمانة المنطقة الشرقية بالسعودية ، يوم السبت الماضي ، لقاء بيئيا حمل عنوان مبادرة "شرقية خضراء"، بمشاركة ألف شخص ينتمون إلى جهات حكومية وأخرى مدنية فاعلة في المجال البيئي.

وذكرت وسائل اعلام محلية أن هذه المبادرة، التي شهدت زراعة 300 ألف شجرة في كافة مدن المنطقة وتنظيم معرض للصور وأنشطة بيئية، تهدف إلى رفع مستوى الوعي لدى مختلف الشرائح المجتمعية بأهمية زراعة الأشجار والأزهار سواء داخل المنازل أو الأماكن العامة، واضفاء جمالية على المدن، وكذا المساهمة في الحد من التلوث البيئي والتحسيس بالآثار السلبية لأشكال التلوث على المجالات الطبيعية والبيئية.

وحسب المنظمين، فإن تفاعل الجميع مع فعاليات مبادرة "شرقية خضراء" يؤكد على الاهتمام المتزايد بالمحافظة على البيئة، مشيرين إلى أن المنطقة الشرقية حريصة على مواصلة نشر ثقافة التشجير وزيادة نصيب الفرد من المساحات الخضراء وفق رؤية السعودية 2030.

وأضافوا أن المبادرة ، التي ستسهم في الرفع من جمالية المشهد الحضري ورفع المستوى التثقيفي والتوعوي بأهمية المحافظة على البيئة، تستهدف زراعة نصف مليون شتلة من الأشجار في كافة مدن ومحافظات المنطقة الشرقية.

القاهرة / أكدت وزيرة البيئة المصرية ياسمين فؤاد، أن الوزارة حريصة على دعم جهود القطاع الخاص في حماية البيئة وصون الموارد.

وأشارت الوزيرة، خلال اجتماع، أمس، خصص لمناقشة إعادة تدوير المخلفات والمواد البلاستيكية، إلى أن قطاع البيئة في مصر يحتاج إلى المشاركة المجتمعية من كافة الأطراف لتحقيق أهداف التنمية المنشودة.

وأضافت أن هذا الاجتماع يندرج في إطار حرص الوزارة على تشجيع القطاع الخاص على تبني قضايا البيئة ودمج الاعتبارات البيئية في الصناعة لتحقيق ميزة تنافسية للمنتج المصري، داعية الى ضرورة إشراك عدد أكبر من شركات القطاع الخاص للدخول في منظومة مشاريع المخلفات.

كما شكل اللقاء مناسبة لبحث السبل الكفيلة بتعزيز التعاون بين الوزارة والشركات الخاصة في إطار الجهود المبذولة لتطوير مجال إعادة تدوير المخلفات .