النشرة

وكالات - بي بي سي - الخميس 14 يناير 2010

الآلاف القتلى في زلزال هايتي



هايتي : وصف السفير الفرنسي في هايتي ديدييه لو بريه الاربعاء الوضع في بور او برنس اثر الزلزال بانه "مريع"، واصفا الاحياء بانهم محرومون من الوسائل للبحث عن جثث بين الانقاض وجثث تملأ الشوارع في احياء دمرت بعد الزلزال


وروى السفير لشبكة فرانس 2 التلفزيونية الحكومية "لا توجد وسيلة واحدة حاليا يمكن استخدامها، والوسائل القليلة المتوافرة في بور او برنس لدى جهاز الاطفاء طمرت منذ الهزة الاولى".

وقال "ينبغي ايجاد مأوى (...) لمليوني شخص. الناس في الشوارع وسيمضون الليل في الشارع ويبحث البعض منهم حاليا مدفوعين بارادتهم الفردية عن جثث تحت الانقاض".

واضاف "بعض الشوارع امتلات بالجثث ونشاهد اناسا، نرى ساقا وذراعا في كومة من باطون وحديد".

وتابع السفير يقول "عبرت حيين سيرا على الاقدام، احدهما يقع فيه مقر السفارة الفرنسية ودمر بالكامل والحي الاخر يدعى كنابيه فير حيث يقع مقر الرئيس (رينيه بريفال) ولم اصادف ولا منزلا صامدا تقريبا".

وقال رئيس وزراء هايتي جان ماكس بيلريف انه يخشى ان تكون حصيلة الزلزال الذي ضرب هايتي الثلاثاء عند الساعة 16,53 بالتوقيت المحلي (21,53 ت غ) على بعد نحو 15 كلم فقط غرب العاصمة المكتظة "اكثر من 100 الف قتيل".

اربعة اسرائيليين في عداد المفقودين:

واعتبر اربعة اسرائيليين في عداد المفقودين اثر الزلزال العنيف الذي ضرب هايتي، كما اعلن المتحدث باسم الخارجية الاسرائيلية ييغال بالمور الاربعاء.

وبين الاشخاص الاربعة شارونا الساي ابنة الناشط السلمي ابي ناتان الذي توفي في 2008 عن 81 عاما، كما اوضح بالمور.

البنك الدولي سيصرف 100 مليون دولار بصورة عاجلة:

الى ذلك، اعلن البنك الدولي الاربعاء انه سيصرف مئة مليون دولار اضافية الى هايتي التي ضربها زلزال عنيف الثلاثاء، وقال البنك الدولي في بيان انه "سيقدم 100 مليون دولار كتمويلات اضافية لدعم اعادة اعمار البلاد".

وسيضاف هذا المبلغ الى المبالغ التي قدمها لهذا البلد الذي يعتبر احد افقر دول العالم وحيث يتم تمويل مشاريع البنك بواسطة مساعدات وليس قروضا.

واعلن البنك الدولي ان هذه التمويلات "ستخضع لموافقة مجلس الادارة"، وهو اعلى هيئة تقريرية فيه. ولم يتحدد موعدا لذلك.

وذكرت المؤسسة المالية الدولية "منذ يناير 2005، قدمت الجمعية الدولية للتنمية، فرع البنك الدولي الذي يقدم قروضا من دون فوائد ومساعدات للدول الاكثر فقرا في العالم، ما مجموعه 308 ملايين دولار لهايتي".

مقتل 14 وجرح 56 من طاقم الامم المتحدة:

ولقي 14 موظفا في الامم المتحدة حتفهم وجرح 56 اخرون في الزلزال الذي ضرب هايتي الثلاثاء، حسب ما اعلنت سوزان مالكورا رئيسة الاقسام اللوجستية في الامم المتحدة مؤكدة بذلك اعلانات سابقة.

واضافت ان عدد موظفي المنظمة الدولية في عداد المفقودين هو "حوالى 150".

من ناحيته، رفض آلن ليروي، رئيس قسم حفظ السلام في الامم المتحدة الذي شارك في لقاء مالكورا مع الصحافيين، تأكيد مقتل رئيس بعثة الاستقرار التابعة للامم المتحدة في هايتي التونسي هادي العنابي كما اعلن الرئيس الهايتي في وقت سابق.

وكان بريفال اعلن ان العنابي قتل بانهيار مقر البعثة في فندق كريستوفر.

وقال ليروي ان "القتلى والجرحى اجلوا من الطوابق السفلى وان العنابي كان في طابق اعلى ولهذا السبب لا استطيع ان اؤكد هذا الخبر".

واوضح مع ذلك ان مساعده ادمون موليه في طريقه الى هايتي لتولي قيادة البعثة موقتا. وكان موليه يدير البعثة قبل توليها من قبل العنابي