النشرة

و م ع - الاربعاء 2 ديسمبر 2020

النشرة المغاربية للأخبار البيئية




تونس - أعلن وزير الشؤون المحلية والبيئة التونسي، مصطفى العروي، أن التوجهات المستقبلية في مجال تدبير النفايات (2020 - 2030) تتمثل في الحد من انتاج النفايات المنزلية أو النفايات المشابهة بنسبة 10 بالمائة والتقليص من توجيه هذه النفايات نحو المطارح بنسبة 60 بالمائة، والقطع مع ردمها.
النشرة المغاربية للأخبار البيئية
وأوضح العروي، خلال جلسة عامة بمجلس نواب الشعب، أول أمس الاثنين، أن الوزارة ستعمل، وفق هذه الاستراتيجية، على الزيادة في المواد القابلة للتدوير بنسبة 20 بالمائة وتطوير التثمين الطاقي والعضوي للنفايات بنسبة 40 بالمائة.

وأفاد، في ما يخص النفايات الخطرة، أن الوزارة منحت اكثر من 100 ترخيص لشركات تنشط في مجال معالجة هذه النفايات بمختلف أنواعها (الصناعية، والاستشفائية..).

وأكد، في السياق ذاته، منح تراخيص لشركات تختص في تصدير النفايات الخطرة طبقا للضوابط القانونية الوطنية ومقتضيات الاتفاقيات الدولية ذات العلاقة، مما مكن من التصرف في نسبة كبيرة من هذه النفايات في غياب تشغيل مركز جرادو (ولاية زغوان).

وشدد على ضرورة تكثيف عمليات الرقابة للتأكد من سلامة تخزين بعض النفايات، التي لم تتمكن بعض الشركات من التصرف فيها او تصديرها الى الخارج، قصد معالجتها.

-تم إطلاق طلب لتقديم الترشيحات لإحداث "منتدى وطني للفاعلين في مجال التأقلم مع المناخ" في تونس، لفائدة الفاعلين في المجتمع المدني والقطاع الخاص والمتدخلين في قطاع الاعلام، فضلا عن البلديات.

وقد تم إطلاق هذه المبادرة في إطار مشروع "دعم القدرات لتنفيذ السياسة الوطنية للتأقلم مع التغيرات المناخي" الذي تنفذه الوكالة الالمانية للتعاون الدولي، بالشراكة مع وزارة الشؤون المحلية والبيئة التونسية.

وسيتم تقسيم مجموعة التفكير الوطنية إلى 4 مجموعات تفكير تهم منتدى الفاعلين في المجال الاعلامي، والمنتدى المتعلق بالقطاع الخاص، ومنتدى المجتمع المدني والمنتدى الموجه إلى البلديات، وفق ما أكدته الخبيرة لدى وكالة التعاون الالماني، صابرين الجليلي.

-نواكشوط/تم مؤخرا تدشين شبكة للمياه الصالحة للشرب بطول 35 كلم في مقاطعة الرياض التابعة للعاصمة نواكشوط.

وأنجز هذا المشروع في إطار شراكة بين جهة نواكشوط ومدينة لوزان السويسرية ومدن سويسرية أخرى، إلى جانب الرابطة الدولية للعمد الفرنكوفونيين.

وأبرزت رئيسة الجهة، فاطمة بنت عبد المالك، في كلمة بالمناسبة، أهمية توفير الماء الصالح للشرب باعتباره حجر الزاوية في أي عملية تنموية، وهو ما تجلى من خلال تدشين هذه الشبكة، مشيرة إلى أن العمل جار لتنفيذ 20 كلم من شبكة أنابيب المياه في المناطق المتبقية من القطاع 17 بمقاطعة الرياض.

وذكرت بأنه تم حتى الآن إنجاز ما يربوا على 80 كلم من شبكة المياه، إضافة إلى توصيلات اجتماعية لأكثر من 2500 أسرة بصفة مجانية من خلال ربطها بشبكة المياه.

و أكدت أن البرنامج الدائم لجهة نواكشوط المتمثل في السقاية اليومية للأحياء الفقيرة النائية بالمدينة غير الموصولة بالشبكة، سيتواصل عبر التوزيع المجاني لصهاريج الماء الصالحة للشرب وتوزيع الخزانات المائية وتموينها بالماء بشكل مجاني.



المصدر : https://www.lebulletin.top/النشرة-المغا...