النشرة

و م ع - السبت 2 يناير 2021

اهتمامات افتتاحيات الصحف الأسبوعية



الرباط - شكل التضامن في زمن كورونا، الموضوع الأبرز الذي هيمن على اهتمامات افتتاحيات الصحف الأسبوعية.


وهكذا، كتبت أسبوعية (لوبسيرفاتور المغرب و إفريقيا) أن المغرب ظل منذ بداية الأزمة الصحية محط إشادة في جميع أنحاء العالم، مشيرة إلى أن المقاربة الاستباقية، المستلهمة من التعليمات الملكية السامية، كانت نموذجية.

وأضافت أنه تم على وجه السرعة إحداث الصندوق الخاص لتدبير وباء كورونا، مبرزة أن هذا الأخير قدم دليلا جديدا على أن التضامن يظل قيمة ثابتة في المجتمع المغربي.

وتابعت أن المغرب تميز أيضا بقدرته على تعبئة قواه الإبداعية لضمان الاكتفاء الذاتي من الأقنعة الواقية بسرعة، مشيرة إلى أن العديد من الشباب تمكنوا من إبراز قدراتهم في مجال الاختراع والابتكار من خلال إحداث أجهزة للتنفس الاصطناعي، وأجهزة للتعقيم، وآليات أخرى ضرورية للحد من تفشي الفيروس.

وأشارت إلى أنه خلال الأيام الأخيرة من سنة 2020، وبالإضافة إلى الإعلان الرسمي عن الاعتراف الأمريكي بسيادة المغرب على صحرائه، فإن الاتفاقية الثلاثية التاريخية، التي وقعها المغرب مع الولايات المتحدة وإسرائيل لفائدة السلام والتنمية المشتركة جاءت لتختم إنجازات هذه السنة، التي بدأت بشكل سيء، لكنها انتهت في أجواء من الفرح والأمل.

ومن جهتها، أبرزت أسبوعية (لافي إيكو) أن أفضل درس مستفاد من هذه الأزمة الوبائية يتمثل، بلا شك، في أهمية الروح الجماعية في مواجهة الأزمات.

وسجلت الأسبوعية أن الفاعلين الاقتصاديين، خاصة في القطاع الخاص، اضطروا إلى إعادة النظر بشكل كامل في رؤاهم المستقبلية، وفي أولوياتهم، وكذا على مستوى التزاماتهم المواطناتية بعيدا عن أي مقاربة ربحية صرفة، مضيفة أن المقاولات تعد ركائز البناء الاجتماعي والاقتصادي، الذي يتعين تعزيزه ودعمه.

وأوضح كاتب الافتتاحية أنه "إذا كان المغرب قد تمكن من إظهار مدى قدرته على الصمود، فذلك لأن جميع الفاعلين، بدون استثناء، ولحسن الحظ، أدركوا أنه لا يمكن كسب هذه المحنة إلا بشكل جماعي.

وأعرب عن الأمل في أن "تستمر هذه الروح في مواجهة جميع التحديات الكبيرة التي تنتظرنا جميعا في المستقبل".