إمواطن : رصد إخباري

د ب ا - الاثنين 27 يوليوز 2020

بريطانيا توسع التحذير من السفر غير الضروري إلى إسبانيا




لندن - واجه المزيد من المصطافين البريطانيين حالة من الفوضى فيما يتعلق بخطط سفرهم، بعد أن أكدت وزارة خارجية بلادهم أنه يلزم على الزائرين لجزر الكناري والبالريك في إسبانيا عزل أنفسهم ذاتيا لدى عودتهم. وقالت الوزارة في تغريدة "تنصح الآن وزارة الخارجية بعدم السفر غير الضروري إلى إسبانيا بما في ذلك جزر الكناري والبالريك.إذ سيتعين عليكم عزل أنفسكم ذاتيا لمدة 14 يوما لدى وصولكم إلى المملكة المتحدة". واضطر الآلاف إلى إعادة ترتيب خطط عطلاتهم أمس الأحد ، بعد ساعات من مفأجاة لندن لهم بالإعلان أن الزائرين إلى البر الرئيسي في إسبانيا سيلزم عليهم الخضوع للعزل الذاتي فور عودتهم لوطنهم. كان وزير الخارجية دومنيك راب قد أعلن أن هذا الإجراء يعد "ضروريا تماما" بعد أن سجلت إسبانيا أكثر من 900 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا على مدى يومين على التوالي.
ويعيد آلاف البريطانيين خطط قضاء عطلتهم اليوم الأحد، بعد أن فاجأتهم لندن وكذلك أي شخص آخر يرغب في السفر إلى بريطانيا من إسبانيا، بفترة حجر صحي إلزامي لمدة أسبوعين.
وقال وزير الخارجية دومينيك راب إن هذه الخطوة "ضرورية للغاية"، وذلك بعد أن سجلت إسبانيا أكثر من 900 حالة جديدة بمرض (كوفيد 19) لمدة يومين على التوالي.
إلا أن سرعة القرار فاجأت الكثيرين، بمن في ذلك وزير النقل البريطاني جرانت شابس وأسرته، وهم بالفعل في إسبانيا، التي تعد أبرز مقصد سياحي للبريطانيين.
وتم إعلان السياسة الجديدة يوم السبت، وقضت بأن أولئك الذين لم يغادروا إسبانيا بحلول منتصف ليل ذلك اليوم (2200 من مساء السبت بتوقيت جرينتش)، سيكونون عرضة للحجر الصحي.  
وبدأت إسبانيا مفاوضات لتخفيف تلك السياسة أو على الأقل لتطبيقها فقط على أجزاء البلاد الأكثر تضررا من فيروس كورونا. وتتركز أحدث موجات التفشي في إسبانيا بمنطقتي كاتالونيا وأراجون.
وقال راب لشبكة سكاي نيوز "اتخذنا القرار بأسرع ما يمكن ولا يمكننا التراجع عن ذلك" ، مشيرا إلى أن بريطانيا عليها التزام بالرد السريع مع ورود أنباء عن أعداد متزايدة من إسبانيا.
وتضررت بريطانيا من الفيروس أكثر من أي دولة أخرى في أوروبا.