النشرة

- الاثنين 25 ماي 2020

بيان تأسيس حركة “صحراويون من أجل السلام”




بسم الله الرحمان الرحيمعلى ضوء مخرجات المؤتمر الخامس عشر لجبهة البوليساريو، والنتائج المتمخضة عنه، بات جليا أن النظام السياسي أو الحركة، التي قادت مصائر شعبنا طوال العقود الخمسة الماضية ،استنفذت طاقتها وأصبحت عاجزة عن التجديد، فاقدة للارادة والقدرة الضروريتين للإنفتاح على أفكار ومبادرات جديدة، من شأنها أن تخرج شعبنا من النفق المظلم للسير به نحو مستقبل أفضل، مستقبل الحرية والإزدهار.جميع المبادرات والجهود المبذولة في هذا الصدد، اصطدمت بتعنت وعجرفة قيادة واهنة وعاجزة، لكنها مرتاحة لوضعية صنعتها، يسودها التسلط والاستبداد واللا ديمقراطية.اليوم، وبعد نصف قرن من الإنتظار، المعاناة والآلام، الى جانب إنسداد الآفاق وإهدار الفرص الهائلة. وضعية تتطلب اتخاذ قرارات جريئة وشجاعة، فحالة الإنسداد المتواصل الراهنة، وغياب أي أفق لحل المشكلة الصحراوية، تجبرنا على إعادة النظر في مسار الوضعية برمتها، حالة اللجوء الأبدي، الوضع الإجتماعي والإنساني المتأزم وتدهور الظروف المعيشية.

وإذا ما أخذنا بعين الاعتبار، شهادات بعض الناجين من القمع في سجون الوليساريو، والتي تعري ماض، يتصف بالقمع الوحشي، التعذيب والإعدامات خارج القانون لضحايا أبرياء. بإختصار انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، لم يتم توضيح ملابساتها إلى يومنا هذا، مع تكريس جلي لحالة إفلات مرتكبيها من المحاسبة والعقاب

.
هذه الأحداث مجتمعة أدت إلى انتفاء شرعية البوليساريو والى تقويض مكانتها كممثل وحيد للشعب الصحراوي، في ظل تخندق واحتماء الحرس القديم بأجهزة السلطة، الذي بات رفضه الصارم لكل فكر مجدد أو معارض من الداخل واضحا للجميع، خاصة بعد مؤتمر الجبهة الأخير.

تتويجا لمرحلة مطولة من التقييم والحوار قررنا الموقعين أسفله تدشين خطوات متقدمة من الكفاح لصون حقوق وحريات شعبنا بإعلان ميلاد حركة سياسية مستقلة تحت إسم “صحراويون من أجل السلام”.وانطلاقا من هذه اللحظة المفصلية ندعو جميع الصحراويين، من داخل أو خارج الإقليم إلى الإنضمام إلى هذا التنظيم السياسي الوليد، قصد المشاركة دون استثناءات من أي نوع، متحملين جميعا هذا التحدي الهادف إلى الكفاح من أجل حرية وكرامة ورفاهية شعبنا.إن المشروع السياسي الجديد، يطمح الى تمثيل كافة الآراء والحساسيات التي تعبر عن مختلف مكونات المجتمع الصحراوي، والتي لا تجد نفسها ممثلة في مواقف وممارسات البوليساريو، ومشاريعها السياسية أو منطلقاتها وخلفيانها الايديولوجية.

ويتعلق الأمر طبعا، بتجربة غير مسبوقة، تكسر النموذج الشمولي والراديكالي القديم للبوليساريو، وتزرع في المجتمع الصحراوي ثقافة التنوع السياسي والتعددية الحزبية التي افتقر إليها كثيرا للوصول إلى مستوى تقدم وحداثة القرن الواحد والعشرين هذه الحركة تراهن على الحلول السلمية، وتطمح الى احتلال مكانتها المستحقة كمرجع سياسي جديد متحفز بإرادة صادقة للتأثير ايجابيا والمشاركة انطلاقا من رؤى مغايرة في البحث عن حل متوافق عليه، دائم من شأنه أن ينهي مشكل الصحراء الغربية

.
وبهذا الخصوص “صحراويون من أجل السلام” ستحيط علما بهذه المستجدات، كل الأطراف المعنية بصفة مباشرة او غير مباشرة : الأمم المتحدة، الإتحاد الإفريقي، الإتحاد الأوروبي، اسبانيا،المملكة المغربية، الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، الجزائر، موريتانيا،فرنسا، الولايات المتحدة الأمريكية…بالنسبة ل “صحراويون من أجل السلام” ، فإن تسوية النزاع الذي ولعقود، لا تزال عملية السلام رهينة له، يقف عقبة دون تحقيق اندماج وتنمية شعوب المغرب العربي، هذه التسوية، نراها ضرورة تاريخية، من شأنها أن تفتح المجال لدخول مرحلة جديدة من التقدم والازدهار، تعود بفائدتها على الشعب الصحراوي وبقية شعوب المنطقة، كما ينبغي أن تسمح بإعادة فتح الحدود وإزالة جدار الصحراءالغربية، وتخصيص جزء من النفقات العسكرية لرفاهية الشعوب، إلى جانب مكافحة الإرهاب وشبكات التهريب والجريمة المنظمة.لهذا يجب أن يكون الحل نتيجة اتفاق سياسي بين الاطراف، بضمانات دولية، يتضمن خيارات تقرير المصير. كما يجب التفكير في خطة لإعادة الاعمار الشامل، مشاريع تنموية وإنشاء بنى تحتية اقتصادية واجتماعية، كما يشمل عودة اللاجئين الصحراويين في ظروف تضمن لهم الحرية والكرامة.

من بين المبادئ والقيم التي تؤمن بها الحركة السياسية “صحراويون من اجل السلام”، المرافعة عن التعايش، قيم المساواة، والتوزيع العادل للثروة، بالإضافة الى حماية الحقوق الإنسانية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للسكان

.

شعار الحركة سيكون: سلام، عدالة، وفاق.

وتعتزم الحركة السياسية الجديدة، تنظيم أول ملتقى أو مؤتمر لها في فترة لا تتجاوز ال 24 شهرا.
ستتكفل لجنة سياسية تتكون من 13 عضوا، بالتسيير والقيادة خلال هذه المرحلة الانتقالية، هذه اللجنة ستختار بين اعضائها سكريتير اول يتولى التخطيط والإشراف مؤقتا على شؤون “صحراويون من أجل السلام” بالتنسيق مع بقية أعضاء اللجنة السياسية. سيعتمد كذلك السكرتير الأول على توصيات لجنة المستشارين التي تضم مسؤولي اللجان التالية
:

  • لجنة القوانين والوثائق
  • لجنة العلاقات الخارجية
  • لجنة الإعلام والاتصال
  • لجنة الانضباط والانخراط
  • لجنة المالية والتعاون
  • لجنة حقوق الإنسان

برنامج العمل المؤقتإبلاغ الأطراف المعنية والمهتمة بالملف عن ميلاد الحركة.وضع خطة شاملة وتنفيذها، للتعريف بالمولود الجديد وربط علاقات بالحكومات والمؤسسات وكذلك القوى السياسية الأجنبيةمواكبة تطورات مخطط السلام الأممي، والمساهمة في بلورة حل سلمي، دائم وعادل لنزاع الصحراء الغربية.تنظيم عملية تأطير واسعة الصحراويين الراغبين في الانضمام للحركة.

إيفاد ممثلين عن الحركة الى مختلف أماكن تواجدات الصحراويين بداخل الاقليم وخارجه، وتنظيم لقاءات تواصلية للتعريف ببرنامج الحركة وبرؤيتها وأهدافها.

لائحة الموقعين :



المصدر : https://saharauisporlapaz.com/بيان-تأسيس-...