النشرة

أ ف ب - الاثنين 28 ديسمبر 2020

ثلاثة أجيال تحت سقف واحد ظاهرة متنامية في الولايات المتحدة



بوتوماك (الولايات المتحدة) - عندما انفصلت كايتي ماركو عن زوجها، انتقلت للعيش عند أهلها لدواع مالية ظن ا منها أن الوضع لن يدوم أكثر من سنة، لكنها ما زالت تمكث بمنزلهم بعد 13 سنة، على نحوأميركيين كثيرين غيرها من أجيال مختلفة يسكنون تحت سقف واحد.


فمن بين كل خمسة أميركيين، ثمةواحد يعيش في منزل "متعد د الأجيال"، بحسب دراسة لمركز "بيو" البحثي.

وتعزى هذه الظاهرة في الأصل إلى موجة الهجرة في ثمانينات القرن العشرين، مع وصول الكثير من المهاجرين من آسيا وأميركا اللاتينية حيث من السائد العيش في منزل واحد مع الأهل والأجداد.

ثم تسارعت وتيرتها مع الركود الاقتصادي سنة 2009 لتستعيد مستويات الخمسينات وهي آخذة في التنامي راهنا في ظل وباء كوفيد-19.

وكان من الصعب على كايتي ماركو (49 عاما) التي انتقلت للعيش في منزل أهلها في بوتوماك (ماريلند)سنة 2007 مع ابنتيها البالغتين وقتذاك 6 و7 أعوام تدب ر أمرها لوحدها مع عملها بدوام جزئي في مدرسة.

لكن بمساعدة والديها اللذين كانا يهتم ان بالطفلتين، ارتقت مهنيا وباتت تعمل بدوام كامل وتتقاضى راتبا أفضل بكثير.

وتقول والدتها جودي كريستنسن (78 عاما) "ساعدنا فعلا ابنتنا على تحسين وضعها".

وتقر كايتي بأن وضعها المالي تحس ن كثيرا. وابتسمت لها الحياة مجد دا، فتزو جت مر ة ثانية.

وبالنسبة إلى زوجها إريك ماركو (47 عاما)، كان الانتقال للعيش عند حمويه أمرا بديهيا.

ويؤك د هذا المتخص ص في رسم الخرائط الذي انضم إلى العائلة مع كلبه جازمان إن حمويه جودي ودانو لم يجعلاه يوما يشعر بالغربة، مقر ا بأن الأمر لم يكن "مثاليا" في بادئ الأمر.

وتباحث الزوجان في فكرة الانتقال إلى منزل خاص لكن هما قر را في نهاية المطاف البقاء وتوسعة المنزل العائلي.

ويؤك د إريك إن "تكييف المنزل غي ر الوضع برم ته".

وهذه التعديلات أساسية لتعايش عد ة أجيال تحت سقف واحد، بحسب ما تقول دانا سكانلون، السمسارة العقارية في منطقة واشنطن التي شهدت تنامي هذه الظاهرة منذ بدء تفش ي الوباء في آذار/مارس.

وهي تصر ح "بات الكثير من الأزواج وأطفالهم الصغار يعيشون مع أهلهم في بيوت كبيرة شب وا فيها، وهو أمر ما كانوا ليتصو روه في السابق".

ويتيح ذلك للأجداد تول ي حضانة الأطفال وقت عمل الأهل.

وتتسارع وتيرة هذه الظاهرة أيضا من جر اء تقد م السك ان في السن .

فجيل ما ي عرف بطفرة الإنجاب لا يزال قادرا على رعاية الأحفاد، بانتظار أن ي ر د لهم هذا الجميل عندما يتعذ ر عليهم العيش باستقلالية لوحدهم.

وبالنسبة إلى جودي ودانو، يتيح لهما هذا التعايش تحت سقف واحد الإفلات من الوحدة المحدقة بالبعض من أصدقائهم.

وستعتني كايتي بدورها بوالديها مع تقد مهما في السن ، فهي ات فقت "ضمنا" مع شقيقيها اللذين يعيشان في المنطقة على أن تعيش عند الأهل وتعتني بهم.

وقد انتقلت ابنتها جينا كولب (19 عاما) للعيش عند والدها في نيويورك لمتابعة دروسها.

أما ابنتها البكر إيفا (20 عاما) التي تدرس التصميم الغرافيكي، فهي لا تستبعد فكرة مواصلة العيش على هذا المنوال في منزل جد يها.

وهي تقول "أشعر بالأمان هنا".

ويؤك د جد ها من جانبه على العلاقة الخاصة بين الطرفين، مضيفا "نحن قريبان من كل أحفادنا"، لكن العلاقة مع إيفا وجينا "ممي زة فعلا".

أعد الباحث في معهد "بيو" ريتشارد فراي دراسة عن البيوت ذات الأجيال المتعد دة سنة 2018.

وهو يلفت إلى أن "عدد البالغين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و29 عاما والذين يعيشون في بيوت ذات أجيال متعد دة ازداد ازديادا شديدا في خلال عشر سنوات".

وارتفعت نسبتهم من 23 إلى 33 % بين 2007 و2016.

وهو يقول "هذا يعكس بكل وضوح وجود فئة من البالغين لا تكسب ما يكفي من المال للعيش باستقلالية".

ويرزح الكثير من الأميركيين الشباب تحت وطأة قروضهم الدراسية.