إمواطن : رصد إخباري

Rabia Salhane - الاربعاء 10 يونيو 2020

خمسة أسئلة لمدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة العيون-الساقية الحمراء




-أجرى الحوار..عدنان عبوا-

العيون – في حوار لوكالة المغرب العربي للأنباء، يجيب مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة العيون-الساقية الحمراء، امبارك الحنصالي، عن خمسة أسئلة تهم ضمان السير العادي لامتحانات الباكالوريا في سياق كورونا، والإعداد لمرحلة ما بعد الحجر الصحي، وتقييم عملية التعليم عن بعد، والتأقلم معها، إضافة إلى تدابير إنجاح الدخول المدرسي المقبل.

 

1. ضمان حسن سير امتحانات البكالوريا في ظل هذه الظروف الاستثنائية تحد كبير، كيف تعتزمون رفعه ؟

نحن لا نعتزم القيام بإجراءات، بل اتخذنا كل المتعين حتى يمر هذا الاستحقاق في أحسن الظروف، خاصة في هذا السياق الذي يجتازه المغرب.

ومن بين الإجراءات التي اتخذناها، أخص بالذكر الاستقرار في عدد معين من التلاميذ بقاعات الامتحان في المؤسسات التعليمية، ويتمثل في عشرة تلاميذ على الأكثر في كل قاعة على حدة. كما جرى هذه السنة استغلال ثلاث قاعات رياضية كبرى على مستوى الجهة ومدرجين اثنين.

وجرى اتخاذ كافة الإجراءات التي تهم المنظومة، أعني بذلك تدبير عدد التلاميذ المترشحين للباكالوريا الذي بلغ تعدادهم 8050 مترشحا ومترشحة، منهم 5307 من الرسميين و 2743 من الأحرار.

وكما تعلمون سيجري امتحان تلاميذ الباكالوريا في الدروس التي تم تحصيلها حضوريا وهذا شأن معلوم بالنسبة للتلاميذ. أما امتحانات السنة الأولى باكالوريا فستجري بداية شهر شتنبر.

وتم اتخاذ كل الإجراءات الوقائية وتوفير وسائل التعقيم، إضافة إلى إمداد المديريات الإقليمية بكل ما يلزم من الأدوات ( محرار ووسائل التعقيم).

وأجدد التأكيد على كامل الجهوزية لإجراء امتحانات الباكالوريا في أحسن الظروف.

 

2. كيف أعددتم لمرحلة ما بعد رفع الحجر الصحي؟
مرحلة ما بعد الحجر شأن كل الوزارات وليس فقط وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بقدر ما يهم الأمر وزارتي الصحة والداخلية وكافة المتدخلين.

في هذا السياق ستجري بالنسبة لتلاميذ الامتحانات الإشهادية (السادسة ابتدائي والثالثة إعدادي) وكافة المستويات، عملية مراجعة ودعم الدروس التي جرى تحصيلها عن بعد.

ولعلمكم تعد الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة العيون-الساقية الحمراء من بين الأكاديميات المتقدمة في الدروس عن بعد بالنظر لتعبئة كل الموارد واللوجسيتيك الذي يخص عملية التصوير التي كانت متميزة، كما قدم الأساتذة 25 درسا من الدروس الافتراضية المتبقية من السنة الدراسية بشكل ممتاز، وهذا باعتراف الوزارة.

 

3. هل من تقييم لعملية التعليم عن بعد بالجهة؟

لا بد أن أؤكد أن عملية التعليم عن بعد، كما جاء على لسان السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، لا يمكن أن تعوض بأي حال من الأحوال التعليم الحضوري. ولكن في ظل هذه الظروف الاستثنائية وفي سياق هذا الوباء حذا بنا الأمر إلى إعادة التفكير في طرق التدريس.

وأشير هاهنا إلى أن الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة العيون-الساقية الحمراء أنشأت مركزا للتجديد التربوي سيخصص لإلقاء هذه الدروس الافتراضية، مع إحداث مكتبة رقمية رهن إشارة التلاميذ والأساتذة للتدريس عن بعد، على أن يخصص أيضا للدعم والتقوية تجويدا وإسنادا لنوعية التدريس.

هذا المركز متميز وأدعوكم لزيارته في أفق تعميمه وطنيا، كما أننا أبرمنا شراكة مع وكالة تنمية الأقاليم الجنوبية التي ستقوم بتجهيزه.

ويتعلق الأمر بنموذج وطني للتدريس عن بعد، كما يضم المركز مختبرات متعددة، من قبيل مختبر اللغات و مختبر للتكوين عن بعد.

أقر أننا استفدنا من هذا الوضع الاستثنائي حتى لا نباغت مستقبلا بوباء آخر، من خلال الاستفادة من ثمار هذا الوضع الذي لا قبل لنا به.
4. هل المدرسة المغربية مدعوة، في الأمد المنظور، للتأقلم مع عملية التعليم عن بعد كأداة فعالة تضمن استدامة العملية البيداغوجية في مثل هذا الظروف ؟

أجدد التأكيد على أننا عدمنا تجربة التعليم عن بعد في السابق، ولم نكن نتوقعها. الآن استفدنا من ثمارها وسنمضي في هذه العملية، ليس بديلا عن التعليم الحضوري، أؤكد بل دعما له وسندا، على اعتبار أن كل الأساتذة قدموا دروسا افتراضية لتلاميذهم وتلميذاتهم.

لهذا الغرض سنستمر في الاعتماد عليه لمن فاتته الدروس الحضورية حتى يستفيد. وسنستمر في هذه العملية مع الأمل في زوال هذا الوباء، مع تطوير هذه التجربة الهامة التي تميزنا فيها، وأضرب لكم مثلا بتلميذ عاقه عائق عن التحصيل حضوريا لمرض أو طارئ، بإمكانه الاستفادة من التعليم عن بعد.

وأقول من خلالكم أننا سنتميز بالنظر للتوفر على مركز يعنى بهذا الصنف من التعليم وللدعم أيضا، مع انفتاحه على الجامعات خارج وداخل الوطن. كما سيكون نموذجا في هذا الباب مع الأمل في نجاحه.

5. ما هي الإجراءات التي اعتمدتموها من أجل إنجاح الدخول المدرسي المقبل ؟

بشأن الدخول المدرسي، أكيد أن الظروف اختلفت عن سابقاتها. على اعتبار إجراء الامتحانات الإشهادية جهويا، وهذه السنة تم إلغاء الامتحانات الإشهادية بالنسبة للمستوى السادس ومستوى الثالثة إعدادي، مما حذا بنا إلى مراجعة الخريطة المدرسية السابقة.

وأشير في هذا الإطار إلى عقد اجتماعات مع المديرين الإقليميين حول الخريطة المدرسية، وعلى المستوى الجهوي، يضطلع رئيس قسم الخريطة بمهام جمع كل المعطيات المتعلقة بالمديريات الإقليمية مع اتخاذ كل الإجراءات حتى يجري الدخول المدرسي في أحسن الظروف.

طبعا لا يمكن تصور عدد التلاميذ الوافدين من التعليم الخصوصي، لكن هذا الإشكال يجد حله في البنية التحتية المهيأة لاستيعابهم بالنظر للمؤسسات التربوية العديدة بالجهة.

وأؤكد ألا أحد سيتشكي من الاكتظاظ، وسيجد كل تلميذ مقعدا للدراسة.

كما كان لي قبل اجتماع مع رئيس قسم الخريطة المدرسية جرى خلاله اقتراح الخريطة النظرية في أفق مناقشتها مع المديرين الإقليميين ومسؤوليها بكل المديريات قصد تجاوز أي مشكل.

 



المصدر : http://www.mapexpress.ma/ar/actualite/%D8%AE%D9%85...