إمواطن : رصد إخباري

- الخميس 4 يونيو 2020

علماء إسرائيليون يكتشفون استخدام اليهود القدماء للقنب المخدر في الطقوس الدينية




-1

القدس - أعلن علماء آثار إسرائيليون الثلاثاء اكتشاف آثار للمخدرات على مذبح في موقع للحج الديني في تل عراد في صحراء النقب (جنوب).

ويرجح الباحثون أن الإسرائيليين القدماء تعاطوا نسبة عالية من الحشيش المخدر خلال الطقوس الدينية في القرية التي تعود إلى القرن الثامن قبل الميلاد.

وقال العلماء "إن وجود الحشيش في تل عراد دليل على استخدام مواد مؤثرة على العقل كجزء من الطقوس الدينية في يهوذا".

ويهوذا هو الاسم العبري القديم لمنطقة جنوب الضفة الغربية، وفق ما ورد في التوراة.

وقامت المملكة بين عامي 940 و586 قبل الميلاد وتمحور وجودها حول القدس، قبل أن تدمر على يد ملك بابل نبوخذ نصر.

وفي مقال نشره معهد الآثار في جامعة تل أبيب، أشار العلماء إلى أن الاكتشاف هو "أقدم دليل على استخدام القنب في الشرق الأدنى القديم".

وأضاف الباحثون الذي فوجئوا بالاكتشاف "من المرجح أن القنب كان يستخدم في تل عراد كمؤثر نفسي يعمل على تحفيز النشوة كجزء من الطقوس".

وتسبب الاكتشاف بضجة عبر العالم الافتراضي في إسرائيل حيث يستخدم المدخنون هواتفهم الذكية والرسائل المشفرة لطلب تلك الأعشاب الضارة.

ويسمح في إسرائيل بالاستخدام الطبي للقنب.

وقال فريق الخبراء الذي يقوده عيران آري من متحف إسرائيل في القدس "إن المواد المهلوسة معروفة في مختلف الثقافات المجاورة".

وأشار آري إلى أن هذا الاكتشاف يمثل "أول دليل على مادة مهلوسة يتم العثور عليها في مملكة يهوذا".

ودعا الفريق إلى مزيد من الأبحاث لفهم أكثر لطبيعة هذا الطقس الذي مارسه القدماء ومعرفة مدى اتساع نطاق استخدام الحشيش في ذلك الوقت.



المصدر : https://www.soubha.info/soubha/i/46839307/aalmaaa-...