النشرة

و م ع - الاثنين 30 مارس 2020

عمل دؤوب في خدمة جهود مكافحة فيروس كورونا




وتعددت مجالات تدخل جمعيات المجتمع المدني بمختلف مدن وجماعات الإقليم، انطلاقا من الدور الذي تضطلع به والمتمثل في خلق أجواء التكافل والتضامن بين أفراد المجتمع الرحماني، لتشمل الميدان الاجتماعي والصحي.

وهكذا، قامت جمعية سماء الخير للأعمال الاجتماعية والثقافية بتوزيع مساعدات مالية لأزيد من 150 عائلة من الأسر المعوزة بمختلف أحياء مدينة بنجرير، خاصة الأسر الأكثر تضررا جراء تداعيات فيروس كورونا.

وساهمت هذه العملية الإنسانية، المنظمة بتنسيق مع السلطات المحلية، في تكريس قيم التضامن والتآزر ومحاربة الفقر والتخفيف من معاناة الفئات المعوزة والفقيرة، انسجاما مع مبادئ الدين الإسلامي الحنيف وقيم ومبادئ وفلسفة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وبمدينة صخور الرحامنة، عبرت الجمعية الخيرية الإسلامية لمؤسسة دار الطالب والطالبة عن استعدادها لتقديم الدعم اللازم لوجيستيكيا وتموين للأطر الصحية العاملة بالمستشفى المحلي.

وحسب بلاغ للجمعية، فإن هذه المبادرة تأتي خدمة للصالح العام وللأطر الطبية العاملة في حالة الطوارئ للتصدي لجائحة فيروس كورونا، معبرا عن انخراط جميع مكونات الجمعية من مكتب مسير وأطر وموظفين وعمال بشكل متواصل ومستمر خدمة للمصلحة العليا للبلاد عامة.

وعلى صعيد آخر، أطلق نشطاء بالإقليم على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” حملة من أجل توفير المواد الغذائية الأساسية بدواوير إقليم الرحامنة، وذلك تحت وسم “#خضار لكل دوار”.

  وتسعى هذه الحملة إلى دعم المجال القروي وتزويده بالخضروات واللحوم، وتجنب تنقل سكان وفلاحي دواوير الإقليم إلى المراكز الحضرية كبنجرير وسيدي بوعثمان وصخور الرحامنة لاقتناء حاجياتهم من المواد الأساسية.

  ولتنزيل هذه المبادرة على أرض الواقع، باشرت السلطات المحلية على مستوى قيادات عديدة بالإقليم، منح تراخيص تقضي بخلق متاجر للخضروات بالدواوير، حرصا على تسهيل تبضع المواطنين وتفادي تنقلهم وازدحامهم في المراكز الحضرية، وهي المبادرة التيلقيت ترحيبا واسعا سواء من لدن الفلاحين أو المواطنين.