النشرة

أ ف ب - السبت 14 مارس 2020

في سن الثانية عشرة نقلت شغفها بالكتب إلى مدينة صفيح في ريو



ريو دي جانيرو - "لا أقرأ الكتب بل ألتهمها"، هذا ما تقوله لويا، وهي تتصف ح بنهم كتابا عن نيلسون مانديلا في المكتبة التي أس ستها وهي لا تزال في سن الثانية عشرة، في أحد مدن الصفيح في ريو دي جانيرو.


المكتبة عبارة عن غرفة لا تتجاوز مساحتها 20 مترا مرب عا ، وسقفها مصنوع من صفائح حديد. وتضم المكتبة حوالى 18 ألف كتاب مرتبا بعناية على الرفوف، فيما نثرت وسائد على الأرض. إنه عالمها الخاص الذي أطلقت عليه اسم "أو موندو دا لوا" (أي عالم القمر).

اختارت الفتاة الصغيرة، واسمها الحقيقي رايسا لوارا دي أوليفيرا، إسما يدل إلى القمر لكنها واقعية جدا.

في فيديو نشرته قبل فترة قصيرة وتتوج ه فيه إلى رئيس بلدية ريو دي جانيرو مارسيلو كريفيلا، تقول الفتاة ذات الشعر الأشقر المجع د "في سن الثانية عشرة، قد مت لحي ي أكثر مما قمت به خلال ولايتك كل ها".

تقيم رايسا منذ سن الخامسة، في حي تاباجاراس، وهو مدينة صفيح تقع على تل ة مطل ة على المناطق الراقية في كوباكابانا وبوتافوغو.

من شرفة مبنى الجمعية حيث تتواحد المكتبة، يمكن رؤية جبل بانو ذي أسوكار الذي يعد من أبرز مناطق الجذب السياحي في ريو.

تكو نت فكرة إنشاء المكتبة قبل ستة أشهر، عندما زارت لوا معرضا للكتاب.

وتقول الفتاة "رأيت أم ا تخبر ابنتها الصغيرة أنها لا تملك المال لشراء كتاب يبلغ سعره 3 ريالات (0.60 يورو). لذلك قلت لنفسي بأنه يجدر بي القيام بشيء ما".

بعد عودتها من المعرض، أخذت المراهقة هاتف جد تها سر ا ، وأطلقت حملة لجمع الكتب عبر فيسبوك.

وقبل أن تعيد الهاتف إلى جد تها، راسلت فانيا ريبايرو نائبة رئيسة جمعية الحي قائلة أنها جدتها، لتطلب منها منحها قاعة ضمن مبنى الجمعية.

علمت ريبايرو على الفور أن الرسالة من لوا، وأجابت "إن كنت ستهتمين بها بنفسك، فليكن".

تقول جد تها فاتيما أوليفيرا، الخي اطة البالغة من العمر 60 عاما ، والتي رب ت لوا منذ صغرها "عندما علمت أنها قامت بكل ذلك من دون علمي، وب ختها، لكن لاحقا دعمتها بالكامل".

وسرعان ما أثار الفيديو الذي نشرته الفتاة المراهقة ضج ة كبيرة، وبدأت التبر عات تتدف ق من جميع أنحاء المدينة.

لاحقا شاركت الفتاة في برامج تلفزيونية ما مد مشروعها بالمزيد من الشهرة.

لا تزال الفتاة حتى اليوم تتلق ى كم يات من الكتب، تصل إلى 1500 كتاب في الأسبوع، وهي كثيرة على مكتبتها الصغيرة. بحيث تتكد س خلف الرفوف صناديق كبيرة مليئة بالكتب وجاهزة للإرسال إلى وجهة أخرى.

وتقول الفتاة "هناك شاب من بياوي (الولاية الفقيرة في شمال شرق البلاد) قال لي بأنه يريد الاستلهام من مشروعي لفتح مكتبة في قريته. اخترت 500 كتاب، لكننا بحاجة إلى المال لإرسالها إليه، لذلك سأدعو للتبر ع عبر الإنترنت".

وثمة وجهات أخرى مقر رة في ريو وأربع ولايات في شمال شرق البلاد.

بانتظار القيام بما يسعد كثيرين في أرجاء البرازيل، نجحت الكتب التي جمعتها لوا في إعادة رغبة القراءة إلى أطفال مدن الصفيح.

يقول دانيال كوتو ناسيمنتو (10 سنوات)، وهو مستلق على وسادة ويحمل في يده كتابا لأحد القصص المصو رة "أحب المجيء إلى هنا، بدلا من التسك ع في الشارع عندما لا أكون في المدرسة. في السابق، لم أكن أفك ر سوى في الكرة وألعاب الفيديو".

لم تكن لوا أيضا معتادة على القراءة قبل سن التاسعة، إلى أن دفعتها إحدى المعل مات إلى استكشاف "دايري أوف إي ويمبي كيد" الكتاب الأكثر مبيعا للأميركي جيف كيني والذي يتوج ه إلى المراهقين.

اليوم تقرأ لوا كتبا أضخم تتناول مواضيع عن العنصرية والتسامح الديني.

وتتابع لوا "رأيت بعيني كيف وضع عناصر الشرطة والدي بموازاة الحائط فقط لأنه أسود. ومؤخ را ، نعتني أحد مستخدمي الإنترنت بأني مشعوذة فودو، على مواقع التواصل الاجتماعي، قائلا إني سرقت لون شعر الأوروبيين".

يزيد هذا النوع من التهج مات عزيمة الشابة البرازيلية، التي تحلم بأن تصبح طبيبة بيطرية، وبإطلاق مشروع جديد هو مركز للكلاب والقطط الضالة في مدينة الصفيح.