النشرة

أ ف ب - الاثنين 16 مارس 2020

كورونا يفرغ الشواطئ الإسبانية من السياح المتقاعدين



سالو (إسبانيا) - خسر فندق "بيراميدي" في مدينة سالو الساحلية في شرق إسبانيا فئة أساسية من زبائنه هم المتقاعدون الذين حرمتهم الحكومة الإسبانية من برنامج سفر رائج بسبب فيروس كورونا المستجد.


يشتكي مدير المؤس سة دافيد رودريغز من الوضع الاقتصادي الراهن، علما أن مؤس سته هي واحدة من المؤس سات النادرة التي فتحت أبوابها هذا الموسم في المنطقة الساحلية التي تبعد نحو 100 كيلومتر جنوب غرب برشلونة.

ويقول "لقد بدأنا العام بشكل جي د، ولكن بين ليلة وضحاها انهار كل شيء، وبات الفندق فارغا تقريبا ".

في محاولة لحماية كبار السن الذين يعد ون الاكثر ضعفا في مواجهة فيروس كورونا، عل قت السلطات الإسبانية منذ الخميس العمل ببرنامج حكومي يقد م رحلات داخلية رخيصة إلى المتقاعدين خلال المواسم المنخفضة الكلفة.

يستفيد نحو 800 ألف شخص سنويا من هذا البرنامج الذي أنشئ في العام 1985، ويسمح لكبار السن بالذهاب لمد ة أسبوع إلى أي مكان في إسبانيا مع إقامة كاملة مقابل 200 يورو فقط.

ويتيح ذلك لفنادق عديدة بالاستمرار خلال فصل الشتاء، مثل منتجع "بيراميدي" النموذجي المطل على البحر ويتضم ن حوض سباحة.

يقيم في مدينة سالو نحو 26700 نسمة، وهي تقغ بالقرب من تاراغون، ويقوم اقتصادها على السياحة الوطنية والدولية.

إلى ذلك، يشير رودريغز إلى أن المدينة تعتمد "من شهر آذار/مارس وحتى حلول عيد الفحص على حجوزات برنامج المتقاعدين".

كان من المتوق ع أن تصل الحجوزات في الفندق إلى 80% خلال هذه الفترة، إل ا أن تعليق سفر المتقاعدين أد ى إلى تراجعها "حتى 15%" وفقا للمدير.

يمتد هذا الانخفاض المفاجئ في النشاط الاقتصادي إلى كل القطاع السياحي الإسباني، المتوق ع أن ينطلق موسم الذروة فيه بعد ثلاثة أسابيع بالتوازي مع عطلة عيد الفصح التي يستفيد منها الإسبان لأخذ إجازتهم.

يقول مار فاريو صاحب مطعم "غوريتي" على الواجهة البحرية في سالو إن "المؤشرات المتوفرة سيئة إزاء ما سيكون عليه الوضع في أسبوع الآلام المقد س".

ويتابع "نمر كل نا في أجواء ضبابية . ليس فقط المطاعم وإنم ا الاقتصاد برم ته. وننتظر كيف ستتطو ر هذه المشكلة".

تستعد المنظ مات السياحية الكبرى للأسوأ، علما أنها تعد إحدى أعمدة الاقتصاد المحل ي في إسبانيا ثاني وجهة سياحية في العالم.

ويقول رئيس جمعية وكالات السفر سيزار غوتيريز "لم نشهد أزمة مماثلة من قبل، تتمث ل بانخفاض النشاط بشكل مفاجئ وعلى نطاق واسع".

ويتابع "في الوقت الحالي لا يوجد لدينا أي دخل ونواجه مشكلة سيولة خطيرة. في حال لم تتخذ الحكومة أية إجراءات فإن الكثير من المؤس سات معر ض للخطر".

إلى ذلك، خص صت الحكومة الإسبانية حتى الآن نحو 400 مليون يورو على شكل قروض للقطاع السياحي، في حين تطالب منظ مة أصحاب الفنادق بنحو 5 مليارات.

في فندق "بيراميدي"، يلعب العدد القليل الباقي من الزبائن بالكرة الحديدة (بيتانك)، أو يتحد ثون في المطعم، أو يتنز هون في الشوارع والأزقة المهجورة بين المتاجر المغلقة والمباني الضخمة غير المأهولة.

تقول المتقاعدة مانولي سابيدو (76 عاما ) "نشعر هنا بالأمان، لم تسجل أي حالة تقريبا . ولكني أريد العودة إلى المنزل لأكون قريبة من عائلتي في حال حدث أمر ما".

خط طت مانولي مع زوجها اللذين اعتادا على الاستفادة من برنامج المتقاعدين، لرحلة أخرى في أيار/مايو المقبل، ولكنهما لا يعرفان إذا كان تعليق البرنامج سيستمر لحينها.

ويقول زوجها رامون مورينو "لقد دفعنا للتو مقابل الحجز ولا نعزف ماذا نفعل".

إلى ذلك، اختار آخرون تقصير مد ة عطلاتهم في مواجهة التفش ي السريع لوباء كورونا، الذي أصاب حتى الآن أكثر من 5700 شخص في إسبانيا.

من جانبه، يقوم باولو أروارت وأصدقاؤه بتوضيب أمتعتهم في السيارة استعدادا للعودة إلى سان سيباستيان في إقليم الباسك (شمال البلاد) قبل يوم من انقضاء الإجازة، على الرغم من أنها واحدة من أكثر المناطق تضر را في البلاد.

وقال المتقاعد (71 عاما ) "لقد ألغيت النشاطات التي خط طنا لها أو قي دت، ولا يوجد ما نقوم به هنا، لذلك قر رنا العودة إلى المنزل قبل إغلاق مدينتنا".