إمواطن


05/09/2019

نيجيريا تدعو إلى تعويض ضحايا الهجمات المعادية للأجانب في جنوب إفريقيا




جوهانسبورغ - دعت الحكومة النيجيرية، اليوم الثلاثاء، بريتوريا إلى تعويض ضحايا الهجمات المعادية للأجانب التي تشهدها جنوب إفريقيا حاليا. 

وذكرت وسائل إعلام محلية أن الوزير النيجيري للشؤون الخارجية، جيوفري أونياما، استدعى السفير الجنوب إفريقي بأبوجا من أجل مناقشة أعمال العنف التي استهدفت مواطنين من إفريقيا جنوب الصحراء. 

وخلال هذا اللقاء، شدد رئيس الدبلوماسية النيجيرية على ضرورة تعويض ضحايا هذه الهجمات. 

وتجتاح أعمال العنف المتواصلة في جوهانسبورغ عددا من الأحياء، من بينها المركز المالي السابق على عهد الميز العنصري، المنطقة التجارية المركزية، حيث استقر العديد من المهاجرين الأفارقة وفتحوا محلات تجارية. 

وأدانت كل من نيجيريا وزيمبابوي والاتحاد الإفريقي موجة العنف الممارس ضد الأجانب، داعية إلى "اتخاذ إجراءات مستعجلة لحماية الأجانب وممتلكاتهم". 

وبعد صمت أثار عددا من التساؤلات، أدان رئيس جنوب إفريقيا، سيريل رامابوزا، اليوم الثلاثاء، موجة العنف الممارس ضد الأجانب في البلاد، محذرا من أعمال انتقامية قد تطال مواطني جنوب إفريقيا المتواجدين بالخارج. 

وقال رامابوزا، في مقطع فيديو نشر على موقعه بتويتر، "لاشيء يبرر الهجمات ضد الأجانب. يجب أن نتحرك مع إظهار نوع من الاحترام تجاه الأشخاص المنحدرين من دول أخرى". 

وحسب أرقام رسمية، باتت البطالة تمس حوالي 30 في المائة من السكان النشيطين في البلاد. كما كان من نتائجها تفاقم الفقر واللامساواة الاجتماعية، التي تعتبر معدلاتها من بين الأعلى في العالم. 

وأصبحت أعمال العنف المرتبطة بكراهية الأجانب متكررة في جنوب إفريقيا، ما عرض البلاد لانتقادات حول فشلها في توفير الحماية اللازمة للأجانب، بمن فيهم المواطنون الأفارقة، الذين غالبا ما يتهمهم الجنوب إفريقيون بسرقة وظائفهم النادرة أصلا. 



Source : https://www.aljanoubiya.com/algnoby/c/0/i/37042111...

أخبار | الجنوبية